منتدى حدائق المنيـــــرات


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
إيمايل الإشتراك

ادخل بريدك الالكتروني من فضلك:

أنت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة الآن
Free Clock
المواضيع الأخيرة
» هديّة بمناسبة رمضان 2012 أصغر مصحف إلكتروني صوتي
الجمعة يوليو 20, 2012 5:37 pm من طرف حلمي

» تحميل برنامج الشهير Sony Vegas لتحرير و تقطيع الفيديو بمميزات رائعة
الجمعة يوليو 20, 2012 5:25 pm من طرف حلمي

» خمس وردات لسعادتك غاليتي والرضاء بقضاء الله وقدره
الخميس أبريل 19, 2012 10:45 am من طرف منيرة

» عزيزتى الزوجة حتى لا ينظر زوجك لاخرى
الخميس أبريل 19, 2012 10:23 am من طرف منيرة

» نصائح لاعادة التواصل بعد اي خلاف
الخميس أبريل 19, 2012 10:11 am من طرف منيرة

» تعلمي كيف تخفين عيوبك عن زوجك
الخميس أبريل 19, 2012 10:05 am من طرف منيرة

» كتاب شهرزاد الخاص بالخبز 2011
الإثنين مارس 12, 2012 9:53 am من طرف منيرة

» صنيهه الارز بالباشميل بالصور خطواااات
الأحد مارس 11, 2012 5:01 pm من طرف ندى

» عمل وسادات رائعة للعرائس ....بالخطوات مصور
الأحد مارس 11, 2012 4:40 pm من طرف ندى

أختر لغة المنتدى من هنا
أختر لغة المنتدى من هنا
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
منيرة
 
ندى
 
SARITA
 
حلمي
 
نجاح
 
عزة
 
نجمة الاحلام
 
سارة
 
malaak
 
ريان
 
كود الاعلانات

الصحف الجزائرية












الصحف العربية













شاطر | 
 

 ألياف الرّحم.. وطرق علاجها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منيرة
Admin
Admin
avatar

رسائل sms : [table style="WIDTH: 96px; HEIGHT: 86px" border=1][tr][td]

عطر فؤادك بالتقى
فالعمر محدود السنين
واحمل بصدرك مصحفا"
يشرح فؤادك كل حين
[/td][/tr][/table]

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: ألياف الرّحم.. وطرق علاجها   الأحد أبريل 03, 2011 1:42 pm

ألياف الرّحم.. وطرق علاجها

تشكل ألياف الرحم واحداً من أكثر الأمراض النسائية شيوعاً والتي تصيب النساء في النصف الثاني من العمر، إذ
يقدّر أن 25% من النساء بين سن الثلاثين و سن انقطاع الطمث تصاب بهذا الورم الليفي الحميد.
ألياف الرّحم.. وطرق علاجها
الرَّحم هو العضو الأساسي في الجهاز التناسلي الأنثوي. ووظيفته استقبال الجنين وتعشيشه فيه ونمو الحمل داخله, يتكون الرَّحم بشكل أساسي من طبقة كثيفة من الألياف العضلية التي تتمتع بمرونة كبيرة، مما يسمح لها تغيير شكلها وحجمها بشكل يميزها عن باقي عضلات الجسم. فهي تنمو مع نمو الحمل بحيث يتضاعف حجم الرّحم من 7 سم إلى 40 أو 50 سم في نهاية الحمل.
الورم الليفي هو نمو غير طبيعي ومجهول السبب، ولهذه الألياف أشكال وأحجام وتوضعات مختلفة، حيث تأخذ شكل كتلة مميزة عن باقي عضلات الرَّحم.
هذا النمو يرتبط بشكل وثيق بالهرمونات الأنثوية التي تحرضه. وعندما يتوقف إفرازها "عند سن الضهي ـ انقطاع الطمث ـ مثلا" يتوقف الورم الليفي عن النمو.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الدور المرضي للورم الليفي..
يمكن تشخيص الورم الليفي بالفحص السريري، أو بالأمواج فوق الصوتّية "أكوغارفي"، وقد يتطلب الأمر إجراء الفحوصات الشعاعية أو الرنين المغناطيسي.
ورم الرَّحم اللّيفي ورم حميد. على العكس من باقي الأورام الخبيثة ( السرطانيّة ) فهو يبقى محدودا في نطاق الرَّحم ولا ينتشر للأعضاء المجاورة، وتحوله لخلايا سرطانيِّة أمر نادر جداً.
ضرره الوحيد يكمن في الاختلاطات التي قد يسببها عند بعض النساء، وهذه الاختلاطات التي تؤدي إليها الأورام الرحميّة اللّيفية تختلف من امرأة لأخرى بحسب حجم الورم الليفي ومكان تواجده.
أهم هذه الاختلاطات والتي غالباً ما تؤدي إلى التدخل الجراحي، هي :
- النزيف.
- الآلام.
- الضغط على الأعضاء المجاورة مما يسبب الإحساس بالثقل والنفخة واضطرابات البول والاضطرابات الهضمية.
- و أحيانا قد يعيق الورم الليفي الخصوبة.
وبما أنّ التحوّل الخبيث هو أمر مستبعد في حالة الأورام الليفية، فإن الأهمية الوحيدة للعلاج الجراحي هي إزالة هذه الأعراض والاختلاطات والازعاجات الناجمة عن نموها. أما إن كان الورم الليفي لا يسبب أي إزعاج للسيدة، فلا حاجة للتدخل الجراحي.
العلاجات الممكنة..
غالبا ما يكون التدخل الجراحي التقليدي عبارة عن استئصال الرّحم الحامل للورم الليفي، مما يضع حدا لكل إمكانيات الإنجاب في المستقبل. فكان لابد من إيجاد وسائل علاجية جراحية أخرى تحافظ على الرّحم، وهكذا تطورت الطرق العلاجية الجراحية في السنوات القليلة الأخيرة وأصبحت تقتصر على استئصال الورم الليفي لوحده مع الحفاظ على الرّحم سليماً ( الجراحة المحافظة ).



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
طرق الجراحة المحافظة..
الجراحة بالمنظار:
قد يحمل الرّحم عدة أورام ليفية ذات توضّعات مختلفة..
- أورام متوضّعة خارج الرّحم لا يشكل استئصالها جراحياً أي مشكلة.
- أورام متوضّعة ضمن جدار الرحم يمكن استئصالها جراحيا، ولكن هذا يضعف جدار الرّحم مما يشكل خطرا على حياة المرأة في حالة حدوث الحمل.
- أورام متوضّعة في جوف الرّحم مشكلة بذالك سبباً للعقم عند المرأة فضلاً عن النزيف الذي قد يؤدي إلى فقر الدّم، واستئصاله بالجراحة الاعتيادية يعني استئصال الرّحم معه.
الصور التالية توضح خطوات استئصار ورم ليفي على جدار الرّحم باستخدام تقنية الجراحة بالمنظار، مما يجنبها أثر الندبة الجراحية على جدار البطن ويخفف من اختلاطات مابعد التدخل بالجراحة الاعتيادية.
وبفضل تطور الجراحة باستخدام المنظار، أصبح بالإمكان أيضا استئصال الورم الليفي من الصنف الثالث تحديدا ( داخل جوف الرّحم ) دون ترك أي أثر للندبة الجراحية سواء على جدار رحم أو جدار بطن المريضة، وتخفيف الكثير من اختلاطات التدخل الجراحي الاعتيادي. فباستخدام تجهيزات مماثلة لما يستخدمها جراحو الجهاز البولي عند استئصال البروستاتا عن طريق المنظار، يمكن للجراح النسائي أن يستأصل الورم الليفي الموجود داخل جوف الرحم، مع المحافظة على الرّحم سليماً.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

العلاج بالإصمام الشعاعي..
تتطور حالياً طرق أخرى لعلاج أورام الرّحم الليّفية بفضل التقدم الذي وصل إليه الأطباء في حقل الأشعة، حيث بدأت مؤخراً تجارب علاجية تعتمد على تصوير الشرايين الظليلة. مع حقن مادة ظليلة تلون الشرايين وإدخال قسطرة من الشريان الفخذي للوصول تدريجيّا بها إلى الشريان الذي يغذي الورم الليفي، وعندها تحقن مادة دوائية تسد هذا الشريان مما يحرم الورم الليفي من ترويته ومن الوسيلة الوحيدة التي تحافظ عليه حيا فيصاب بالاحتشاء ويتوقف عن النمو ويضمر تدريجيا مما يريح السيدة من أغلب الأعراض التي كان مسؤولا عنها.
يجري هذا التدخل بالقسطرة تحت التخدير الموضعي وتستغرق العملية حوالي الساعة، وتستطيع المريضة أن تعود بعدها إلى المنزل، وقد تعاني من بعض الآلام الناجمة عن انقطاع تروية الورم الليفي والتي يمكن الحد منها بالأدوية المسكنة علما أنها لا تدوم سوى لفترة قصيرة جداً. ومن أهم مميزات هذه الطريقة أنها تقضي على الورم الليفي دون أن تؤثر على خصوبة المريضة.
عدد كبير من النساء تم علاجهن بطريقة القسطرة ولاقت أغلب الحالات نجاحاً كبيرا.
ماذا عن علاج الورم الليفي بالطرق الدوائية ؟
يمكن علاج الورم الليفي بالطرق الدوائية لكن ضمن نطاق محدود.
فالأدوية الهرمونية تتمكن في بعض الحالات من إيقاف هذا الورم الحميد أو التخفيف من أعراضه، مع الأخذ في الحسبان مكان توضع الورم وحجمه وإمكانية وصول المريضة لسن الضهي – سن انقطاع الدورة الشهرية – بأقل قدر ممكن من الاختلاطات. فتوقف إفراز الهرمونات الأنثوية كما ذكرنا سابقا، يؤدي إلى جفاف هذا الورم ، وبالتالي يصغر حجمه ويضمر مما يؤدي إلى تتوقف الإزعاجات الناجمة عنه.
تكمن صعوبة العلاج الدوائي أيضاً في ضرورة استمرار تعاطي الدواء لفترة قد تكون طويلة إن كانت المريضة مازالت في سن شابة، فضلا عن أن النساء المصابات بأمراض أخرى مثل ارتفاع الضغط الشرياني والسكرى، قد لا يناسب غالبيتهن العلاج بالطرق الدوائية.
أما العلاجات الأخرى المقترحة فتهدف إلى تسكين أعراض الورم الليفي من ألم و نزيف.
و مهما اختلف صنف الدواء، فالورم الليفي يبقى، قد يتوقف عن تطوره وتخف أعراضه لكنه لا يختفي.
- مجموعة مؤلفة من 20 ورم ليفي بأحجام مختلفة تم استئصالها من نفس المريضة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mounira.ahlamontada.com
 
ألياف الرّحم.. وطرق علاجها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حدائق المنيـــــرات :: الأقسام العامة :: حديقة الطب و الصحة-
انتقل الى: